cross
ابحث عن ما تحب أن تسمع
الذكرى الثانية من ابتسامات ودموع

الذكرى الثانية من ابتسامات ودموع

كثيرًا ما كنت أرفع عيني إلى هناك عند المساء إذ تطلق أشجار الليمون أعذب أنفاسها وترسل النوافذ أبهى أنوارها فأرى خيالات تجيء وتروح، وأسمع أنغام الموسيقى مترددة من أعالي القصر.

أداء صوتي : هدير ماهر
دار النشر : iBookCast | 1921
التقيم : لم يتم التقيم بعد

قال فيلسوف قديم ... رأيت بقايا سفينة أغرقتها العاصفة عائمة على صفحة البحر. يتلامس بعضها ويتلاقى إلى حين. ثم تهب الريح فتفرقها شرقًا وغربًا دون أمل في اللقاء. وذاك مصير بني الإنسان في بحر الحياة، ولكن ليس بينهم من شهد غرق السفينة.

استماع : 3

التعليقات (0)